DT News - MEA - دراسة تظهر ان بكتيريا الفم قد تؤدي إلى خراجات في الدماغ

Search Dental Tribune

دراسة تظهر ان بكتيريا الفم قد تؤدي إلى خراجات في الدماغ

في دراسة حديثة ، وجد الباحثون بكتيريا فموية موجودة في خراجات الدماغ التي تم تشخيصها سابقا والتي ليس لها اساس يمكن تفسيره. بالنظر إلى النتائج ، يعتقدون أن بكتيريا الفم قد تكون سببا غير معترف به للخراجات في الدماغ.

بليموث، المملكة المتحدة :

حقق الباحثون في دراسة حديثة عن دور بكتيريا الفم في تطور خراجات الدماغ. وتم العثور في عينات خراجات الدماغ، حيث لم يتم تحديد مصدر رئيسي للاصابة، انها تحتوي على عدد كبير من البكتيريا الفموية ، وقدروا بأن البكتيريا التي تسبب التهابات الفم يمكن أن تسهم أيضا في إصابة المرضى بخراجات الدماغ.

خلص الباحثون في ضوء النتائج إلى أن الحفاظ على صحة الفم الجيدة قد يساعد في منع تطور خراجات الدماغ لدى بعض الأفراد.

عاين الباحثون في دراستهم ، سجلات 87 مريضا يعانون من خراجات في الدماغ تم إدخالهم إلى وحدة جراحة أعصاب واحدة في المملكة المتحدة على مدار 16 عاما. واستخدم الباحثون البيانات الميكروبيولوجية التي تم الحصول عليها ،من أخذ عينات الخراج ، الاستبيانات المحيطية لتصنيف أنواع البكتيريا حيث لم يتم تحديد مصدر رئيسي للاصابة (في 52 من المرضى) أو حيث تم تحديد مصدر معدي لخراجات الدماغ (في 35 من المرضى). من ثم تم فحص البيانات الميكروبيولوجية لتحديد بكتيريا الفم الشائعة في كل مجموعة.

أظهرت النتائج أن 52 مريضا في المجموعة الأولى كانوا أكثر عرضة بثلاث مرات لوجود بكتيريا الفم في عيناتهم. بالإضافة إلى ذلك ، كان لديهم عدد أكبر بكثير من العقديَّة الوعائية ، وهي واحدة من أكثر الأنواع البكتيرية شيوعا الموجودة في خراجات الدماغ.

في ضوء النتائج ، ناقش المؤلفون امكانية بأن تجويف الفم قد يكون مصدرا للالتهاب في المرضى الذين يعانون من خراجات دماغية مجهولة المصدر وناقشوا بأنه يجب أن يكون من الأهمية بمكان مراجعة صحة الفم لمرضى خراج الدماغ بعناية.

علقت المؤلفة الرئيسية الدكتورة هولي روي ، المحاضرة في جراحة المخ والأعصاب في جامعة بليموث ، في بيان صحفي: " في حين يتم التعرف على العديد من الأسباب المحتملة لخراجات الدماغ ، غالبا ما يظل أصل العدوى غير محدد سريريا. ومع ذلك ، كان لا يزال من المدهش العثور بشكل متكرر على بكتيريا تحدث عن طريق الفم في خراجات الدماغ ذات الأصل غير المفهوم، مما يسلط الضوء على أهمية استخدام تقنيات أكثر حساسية لتقييم تجويف الفم كمصدر بكتيري محتمل في مرضى خراج الدماغ.  كما يسلط الضوء على أهمية تحسين العناية بالأسنان ونظافة الفم بشكل عام".

من أجل المساعدة في تحديد العلاقة السببية بين صحة الفم وخراجات الدماغ وتطوير استراتيجيات الوقاية ، يعتقد الباحثون أن الدراسات المستقبلية يجب أن تشمل فحص الفم وتحليل الميكروبيوم.

ان هذه الدراسة هي جزء من البحث المستمر الذي تجريه مجموعة أبحاث الميكروبيوم الفموي في الجامعة ، والتي تهدف إلى استكشاف العلاقة بين الميكروبيوم الفموي ومختلف حالات القلب والأوعية الدموية والعصبية.

نُشرت الدراسة ، التي تحمل عنوان “Oral microbes and the formation of cerebral abscesses: A single-centre retrospective study”، على الإنترنت في 17 نوفمبر 2022 في مجلة طب الأسنان ، قبل إدراجها في العدد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

advertisement
advertisement